حوار

المرأة العمانية أدوار بناءة و إنجازات حافلة

IMG_6906

منى بنت سعيد الشكيلية

تشغل منى الشكيلية منصب الرئيس التنفيذي لمؤسسة تواصل التنموية منذ 2019، وهي أول رئيس تنفيذي أمرأة في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم. خريجة إدارة أعمال، تملك من الخبرة أكثر من 18 عاماً في مجالات عدة منها التنمية المجتمعية والعلاقات الخارجية و ريادة الأعمال و الاتصالات و ادارة الاعمال، عملت في عدد من المؤسسات و القطاعات وكانت بدايتها مع قطاع ريادة الأعمال في صندوق تنمية مشروعات الشباب(شراكة). انتقلت بعدها الى قطاع النفط والغاز تحديدا في شركة عمان شل وتدرجت فيها في عدة مناصب، بدءا من مدير التسويق و الإدارة في برنامج إنطلاقة.  تقلدت بعدها منصب مدير دائرة الاستثمار الاجتماعي في 2010 في شركة عمان شل. و خلال فترة عملها في شركة شل تم انتدابها للعمل في فرع الشركة في مصر كمستشار أول في الاتصالات للرئيس التنفيذي في مصر في العام 2011. ثم تم انتدابها للعمل في شركة تنمية نفط عمان في العام 2015 للعمل كمستشار أول في العلاقات الخارجية. وفي العام 2016  تقلدت منصب مدير عام العلاقات الخارجية والاستثمار الاجتماعي في شركة عمان  شل. حصدت منى خلال مسيرتها على العديد من الجوائز لشركة شل و أهمها جائزة السلطان قابوس للمسؤولية الاجتماعية في 2013. وجائزة المرأة العمانية المرموقة في قطاع النفط والغاز في العام 2017.

وفي سؤالنا لها عن واقع المرأة العمانية في السلطنة؟ وهل حظيت بما تستحقه من اهتمام ورعاية تجيبنا منى : حظيت المرأة العمانية و منذ بدايات النهضة بمكانتها الخاصة مما مكنها من لعب  دورًا فاعل في بناء عُمان والمساهمة في دفع عجلة التطور قُدمًا، و الإرتقاء بها في كافة المجالات، حتى أصبحت رائدة في كل القطاعات. وكان ذلك جليا من خلال المحافل التي مثلت فيها السلطنة و الجوائز الدولية التي حازت عليها محليا و دوليا. و حصول السلطنة في عام 2018 على المرتبة الأولى في تمكين المرأة العمانية، وفقا للتقرير السنوي الصادر عن مركز دراسات مشاركة المرأة العربية التابع لمؤسسة “المرأة العربية” جاء أيضا مترجما لواقع المرأة العمانية ومكانتها. وتقديرا لجهودها الجبارة ودورها في بناء المجتمع العماني فقد خُصص يوم 17 أكتوبر من كل عام يوما للمرأة العمانية، ويحتفي هذا اليوم بمنجزات المرأة ومساهماتها.

أما عن إسهامات  المرأة العمانية خلال الخمسين عاماً الماضية في دعم التنمية فهي ترى أن  المرأة العُمانية قوية وملهمة ولديها الرغبة في التعلم وخوض التحديات وقد استمرت في العمل الجاد رغم التحديات والظروف التي واجهتها، وهي مستمرة في العطاء والبذل والمساهمة في نهضة الوطن  إذ أصبحت المرأة العُمانية خلال الخمسين عام الماضية وبما حققته من إنجازات قدوة ومحط أنظار للعديد من نساء العالم العربي اللاتي يتطلعن إلى بلوغ ما بلغته من تمكين في كل المجالات، والذي جاء نتيجة لعملها وجهودها المتواصلة للمساهمة في خلق مستقبل أفضل لها ولمجتمعها. 

إذ  منحت المرأة العمانية الفرصة والثقة لتشارك أخيها الرجل في تنمية المجتمع، وتقلدت مناصب مرموقة داخليا وخارجيأ، ومثلت السلطنة في المحافل الدولية، ووفُرت لها كافة الإمكانات و ذللت لها كافة الصعوبات لتنطلق وتصل الى ما وصلت اليه اليوم لتنافس قريناتها في الدول المتقدمة.

وفي حديثها عن مدى الرضى عن ما حققته المرأة العمانية على مختلف الأصعدة وحول ما إذا كان يمكن أن تحقق أفضل مما حققته تقول الشكيلية: راضون تمام الرضا و نطمح لتحقيق المزيد من الانجازات، و نرى بأن المرأة العمانية متمكنة وقادرة على ذلك و لديها الطموح ووفرت لها الإمكانات وعليها أن توظف كل ذلك لصالحها لتحقق المزيد لها و لمجتمعها.

أما عن أبرز التحديات التي تواجه المرأة العمانية وما الذي تحتاجه لتمكينها فهي تؤكد أن العديد من المواقف قد برهنت الثقة السامية في المرأة العمانية ومنها التشكيل الوزاري الأخير، إلا أنها ترى أنها لا زالت تواجه بعض التحديات المهنية والمجتمعية ومنها زيادة فرصها الوظيفية في الوظائف العليا في القطاعين العام والخاص، وتهيئة التشريعات والقوانين لصالح تمكينها وجعلها قادرة على إيجاد التوازن المطلوب لذلك، بحيث تراعي طبيعة المرأة ومسؤولياتها الأسرية. كذلك وجود حضانات للأطفال دون سن المدرسة و تفعيل بعض القوانين التي تحفظ حقوقها كحقوق التقاعد أو الوفاة.

وفي سؤالنا لها عن كيف يمكن أن تشارك المرأة العمانية في عمان المستقبل من خلال الرؤية الجديدة عمان 2040 تقول منى: تضمنت رؤية عُمان 2040 على محور خاص بالمرأة وتوفير البيئة الملائمة لمشاركتها في شتى مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والمدنية بما يعزز وضعها ويمكنها من المشاركة الفعالة في جهود التنمية الشاملة والمستدامة في السلطنة. لذا نرى بأن على المرأة العمانية أن تبذل المزيد من الجهد و تتحلى بالجرأة والإقدام للدخول في مجالات جديدة وتحديدا المجالات الأساسية التي حددتها رؤية عمان 2040 ،  كالمساهمة في تعزيز الرفاه الاجتماعي والمحافظة على الهوية العُمانية والتراث العُماني من خلال دورها في جمعيات المرأة العمانية ودورها في قطاع ريادة الأعمال وتطوير كفاءتها و كفاءة قريناتها.

 النجاح في حياة المرأة

 النجاح في قاموس منى يعني القدرة على تحقيق الأهداف و الأحلام و تجاوز العقبات و التحديات و هي ترى أن المرأة العمانية تمكنت من النجاح في حياتها المهنية والأسرية و تغلبت على العديد من التحديات ولذا فـ  نجاح المرأة لا يخدمها لنفسها فقط بل يساهم وبشكل مباشر في خلق أجيال مثقفة وطموحة من خلال تأسيس المرأة الناجحة لأسرة متوازنة ومتماسكة.

كلمة لمجلة المرأة بمناسبة الذكرى 18 ؟

تهانينا لمجلة المرأة بمناسبة الذكرى 18 و كل الشكر والتقدير على الجهود المبذولة لإبراز المرأة العمانية ودورها و انجازاتها و نتمنى لمجلة المرأة المزيد من النجاح و التقدم وكل عام ونساء الوطن في تألق مستمر.

Categories: حوار

Tagged as:

أضف تعليقاً